حوار مع صديقتى المثالية جدا

Standard

تحدثت بالأمس مع صديقتى و احتد النقاش بيننا حيث كانا نناقش قضية هامة تدور حوال هذا التساؤل :هل فساد الدولة نتجية لفساد الأفراد أم نتجية لفساد المنظومة الحاكمة من رئيس و حكومة؟

ترى صديقتى أنها نتجية لفساد الأفراد حيث ترى أن الالتزام الأخلاقى للأفراد و التزامهم بتعاليم دينهم هو العامل الرئيسى فى نجاح الدولة فقلت لها أن نظرتها مثالية جدا و أنها تحلم بالمدينة الفاضلة حيث يلتزم الجميع بالأخلاق والدين و هذا غير ما يحدث على أرض الواقع حيث تشكل هذه الفئة الملتزمة أخلاقيا و دينيا نسبة ضئيلة جدا لا تتعدى الواحد فى المئة

ويوجد كلا الناقضيين الملتزم جدا بالأخلاق و المنحرف جدا و الفاسد على الطرف الأخر و فى الوسط يقع معظم البشر الذى يخلطون عملا صالحا بآخر سىء فكيف تمثل حالات فردية نجاح الدولة!

هل يكفى التزام مليون شخص مثلا لنجاح دولة من ٩٠ مليون فرد؟!

لماذا ينجح كل العلماء الذى يسافرون للعمل فى الخارج بينما لا يحققوا مثل هذا النجاح فى الداخل؟!

كان رأيى الذى قلته لها ان نجاح اى دولة نتجية لتطبيق القانون و قوة و نزاهة من يحكمون هذه الدولة 

فمؤسسات الدولة هى العمود الفقرى الذى يتحكم فى باقى الدولة و لن تتكمن اى دولة من النهوض بدون هذا العمود الفقرى القوى

ضربت لى مثلا كيف ان الدول الأوروبية يلتزمون أخلاقيا منذ البداية نتجية للتربية السليمة التى تؤدى فى النهاية الى دولة ناجحة و متطورة

ذكرت لها نفس المثال انهم فى الغرب والدول الأوروبية لا يلتزمون فقط بالأخلاق لكن بالقانون الذى يشكل لهم الرادع الأكبر فهم حين يخطأون يعلمون أنهم سوف يحاسبوا 

حتى فى الدين الذى يجعلك تلتزم بقواعد الدين هى فكرة الثواب و العقاب حيث ان النفس البشرية اذا تركت لأهوائها فأنها بالتأكيد تنحرف

قد يلتزم البعض لتمسكه بالأخلاق أو الدين أو التربية لكن سؤالى لها كيف نجعل دولة من ملايين الأفراد تلتزم بالقواعد الصحيحة ؟!

قالت لى مجددا التربية و التمسك بالدين و الأخلاق المفترض ان يتمسك بهم الجميع للنهوض بالدولة حيث التزام كل فرد هو ما يحدد نجاح الدولة ككل قلت لها كل هذا جميل ولكن ما يحدث على أرض الواقع ان فى المجتمع الكثير من المنحرفين الفاسدين و النصابين و المجرمين ما الذى يجعل و يجبر كل هؤلاء على الألتزام بالأخلاق و الدين؟

فى رأيى شىء واحد فقط هو الالتزام بالقانون و الخوف من العقاب ،كل شىء آخر فى رأيى هو مجرد أفتراضات و نظرة فلسفية لما يجب أن يحدث أو يكون!

من رأى منكم فيلم جوليا روبرتس قصة الفيلم مأخوذة من قصة واقعية حدثت بالفعل ،فى الفيلم جوليا روبرتس تعمل فى مكتب محاماة و تقوم بالعمل فى قضية فساد شركة مياه حيث أدى تلوث المياه فى منطقة معينة فى انتشار العديد من الأمراض نحن هنا نتكلم عن مؤسسة من مؤسسات الدولة الحكومية قامت جوليا برفع قضية ضد شركة المياة بعد ما قدمت كل الأدلة التى تثبت تضرر الناس منها ونجحت فى أن تحصل للمتضررين على تعويض بملايين الدولارات 

هذا هو الفرق بينا و بينهم ببساطة ففى الغرب حتى أن كان يوجد فساد فيوجد قانون يحاكم من يخطأ ولا سيادة لأحد فوق هذا القانون لكن فى بلدنا توجد الآف القوانين لا يتم تفعيلها او تطبيقها او حتى معقابة من يقوم بكسرها بأى شكل !!

فلنبدأ من البداية فعندما أصحو من النوم ولا أجد ماء أو كهرباء فأنى ألعن الدولة التى أعيش فيها التى لا توفر للمواطن أبسط الخدمات!

عندما أمشى فى شارع غير ممهد و ملئ بالقمامة أشعر بالأشمئزاز و أكره البلد التى لاتهتم بالنظافة تقول لى صديقتى المفروض أن نتعلم الأنلقى نلقى القمامة فى الشارع أوكى أنا مش هرمى بس متأكدة أن فى مليون غيرى هيرموا زبالة و يلوثوا البيئة!

عندما أضيع أكثر من عشرين عاما من عمرى فى تعليم لا فائدة منه لا ينمى مهاراتى و لا يعدنى لسوق العمل و لا يطور شخصيتى فأنى أسأل نفسى ما فائدة كل ذلك و ما فائدة هذه الورقة التى تسمى الشهادة التى أستطيع أن أبلها و أشرب ميتها!

أين هى الدولة التى من المفروض أن توفر لى تعليم جيد و وظيفة بعد التخرج؟!

أنى ألعن هذه البلد آلاف المرات و أكره هذا النظام الفاشل من أعماقى!

عندما لا أجد وسيلة مواصلات آدمية 

عندما لا أجد هواء و ماء نظيف فكل شئ فى هذه البلد ملوث حتى الأفكار!!

أنها دولة فاشلة بكل المقاييس ولا يمكن لفرد أن يغير دولة بأكملها مهما التزام بالقواعد وكان مواطن مثالى من الدرجة الأولى 

الدولة هى نتجية من يحكمها و يديرها و من يسن القوانين و يعاقب كل من يخرج عن القانون مهما كان منصبه!

ومع ذلك أنا أؤمن جدا بمقولة غاندى “كن أنت التغيير الذى تريد أن تراه فى العالم” علينا أن نلتزم نعم فى حياتنا من أجل أنفسنا و من أجل حياة أفضل لنا و لغيرنا لكن المسؤلية الحقيقية تقع على الدولة التى يجب أن توفر كل سبل العيش الكريم لمواطنيها

أحيانا فساد الدولة يؤدى إلى فساد الأفراد فأنك حين ترى المنظمومة كلها فاسدة فما أسهل أن تبرر لنفسك أن هذا الفساد و الظلم لا يواجه الا بنفس درجة الفساد فلتجأ الى التحايل و الكذب و الخداع من أجل فقط أن تعيش فى وسط هذا الكم من العفن!

لا يوجد دولة ناجحة تعانى جميع مؤسساتها من الفشل من تعليم وصحة وقضاء و شرطة الخ 

فعندما يغيب العدل والقانون فى الدولة يصبح كل شئ فاسد ويؤدى بها فى النهاية إلى الأنهيار و السقوط

أين نحن من عمر بن الخطاب (رضى الله عنه )الذى بكى لأنه لم يمهد طريق لدابة فى العراق هذا هو الحاكم الحقيقى للدولة الناجحة الحاكم الذى يشعر بحجم المسؤلية على عاتقه و يفعل كل ما فى وسعه ليوفر كل سبل الراحة و الأمان لشعبه و حينها يلتزم الشعب من نفسه لأنه يرى القدوة و المثل و أيضا القانون الذى يضع الجميع تحت قاعدة واحدة من الألتزام 

فهناك دولة قوية و دولة مهلبية وطب احنا عارفين نفسنا 😀

Advertisements

About Mai yolyz

hi,it's me,,.,My real name is Mai and My nickname is Mai yolyz. I luv writing and i dream to become a writer someday inshaAllah (God willing) .I remember when i was a kid i used to write be4 even i know how to write.i would just draw all kind of shapes as if it's letters .the pen and the paper fascinated me and when i grow up ,this passion grows inside of me . I began writing my thoughts and my feelings and then turned into writing English poetry and I find in writing whether poetry or prose an outlet for my emotions and thoughts.Writing becomes my friend that listens to me all the time . I started blogging and i find it interesting as ppl u don't know come to read what u write and get inspired by that that feedback from others encouraged me to keep writing and now i can't let that go ,writing becomes part of who i am and part of what i will become :) thanks 4 stopping by ,Hope u find my words inspiring :)

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s